مكة المكرمة (سبق) محمد الحربي :
أنتهت المواجهات التي وقعت بين مواطنين وقوات الأمن بوادي جليل بمكة المكرمة إثر إزالة تعديات أراضي ، ونتج عنها إصابة طفل يبلغ من العمر ( 12 ) عاماً بطلق ناري في ساقه وإصابة العقيد محمد المنشاوي مدير قسم الأحياء بشرطة العاصمة المقدسة بإصابة طفيفة في يده أثناء محاولته اسقاط سور منزل في موقع الإزالة وكذلك إصابة عشرة أشخاص بينهم نساء وأطفال بإصابات طفيفة جراء المواجهات التي دارت.

وعلى ضوء هذه المواجهات تم إلقاء القبض على ما يقارب العشرين شخص حيث تم التحفظ عليهم إلى أن تهدأ الأمور .

أحد المواطنين قام باشعال النار في منزله حيث فضل أن يقوم بحرق كل من في المنزل على دخول رجال الأمن الى منزله ويقوموا بلمس أحد من أفراد عائلته على حسب تعبيره ، وبالفعل ماهي إلا لحظات حتى تعالت أصوات النساء والأطفال من الداخل حيث قام بفتح اسطوانة الغاز وتركها تشتعل حيث أحرقت بعض المفروشات التي كانت مركونة في جانب المنزل وعندها تدخلت فرق الدفاع المدني التي كانت في الموقع حيث عملت على أخماد النيران .

وأثناء تعرض رجال الأمن إلى قذف بالحجارة من قبل النساء والأطفال أصدر أحد الضباط أمره بإطلاق النار على المنزل ، حيث أصيب المنزل بطلقات نارية مباشرة من قبل أسلحة رجال الأمن وماهي إلا لحظات حتى تعالت أصوات النساء بالصراخ من داخل المنزل بأن هُناك طفل قد أصيب وبالفعل تم إخراج طفل يبلغ من العمر ( 12 ) عاماً من المنزل وهو مصاب بطلق ناري في قدمه حيث تم نقله على الفور إلى سيارة الهلال الأحمر التي قامت بنقله إلى مستشفى الملك فيصل بالششة وعلى الفور أدخل إلى غرفة العمليات لاستخراج الرصاصة من قدمه .
وهنا ثارت مشاعر الحاضرين من أقاربهم حيث تعالـت أصواتهم عندها تم أطلاق طلقات نارية في الهواء لتهدئة الوضع لكن الوضع ساء أكثر ، فحضرت قوات الطوارئ الخاصة التي أستطاعت تهدئة الأمور حيث أوقفت إزالة المنزل بعد أن تم هدم السور الخارجي للمنزل ، وتم اسناد رجال الأمن في الموقع بقوة المهمات والواجبات الخاصة من محافظة جدة .

(سبق) التقت بمجموعة من الأهالي الذين قدموا اثباتات تملكهم الأراضي وأشاروا إلى أن أسباب رفض إخلاء المساكن كون جميع أوراقهم في هذا المكان سليمة 100% وليس هناك ما يؤكد تعدياتهم .. وأن هناك أوراق ووثائق أصدرها سمو الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) إبان أمارته لمكة المكرمة تثبت كلامهم .

أحد المواطنين تقدم إلى (سبق) وهو غاضب حيث قال : “ياعالم ياناس خافوا الله وين تبوهم يبنون بيوتهم ؟ هل تريدونهم أن يقوموا ببنائها بين الأرض والسماء” !!

(سبق) حاولت أخذ تعليق من القيادات الأمنية في الموقع لكنهم رفضوا بحجة أن الوضع يتحدث عن نفسه ..!

حضر إلى موقع المواجهة عدد من القيادات الأمنية يتقدمهم اللواء علي بن حباب النفيعي مدير شرطة منطقة مكة المكرمة ومدير الأمن الوقائي بشرطة العاصمة المقدسة العقيد محمد المنشاوي والمرور والشرطة والدوريات الأمنية وقوة المهمات والواجبات الخاصة ( مكة -جدة ) والهلال الأحمر والدفاع المدني وأمانة العاصمة المقدسة .

المنزل مكان المواجهة وسور المنزل بعد هدمة ويظهر في الصورة المنزل


طلقات نارية من نوع رشاش (كلاشنكوف) على جدار المنزل
فيديو يوضح غضب المواطنين في مواجهاتهم مع رجال الأمن بوادي جليل بمكة .. أضغط هنا

المصدر

Advertisements